عصر “السمعة”

تتحدث الفيلسوفة غلوريا أوريجي في مقال مميز لها في مجلة Aeon آيون: Say goodbye to the information age: it’s all about reputation now عن هذه الظاهرة بالتحديد (في المجتمعات الغربية) لكنها تنطبق دون شك على مجتمعاتنا كونها تشارك نفس الوسط: الإنترنت. الفكرة الرئيسية هنا هي اتجاه جديد في التعامل مع المعلومات، حيث يبدو أنه كلما زادت المعلومات المتاحة لنا كلما زاد اعتمادنا على مايسمى “أدوات السمعة” لتقييمها. في الموضوع مفارقة دون شك، كيف يمكن لهذا الزمن الذي أصبحت فيه المعلومات متاحة بنقرة أن تتجه فيه الثقافة للاعتماد على “السمعة” كمقياس مصداقية؟ لماذا لم تستطع هذه المعلومات المتاحة مجاناً أن تزيد من اعتمادنا على الذات بل على العكس من ذلك تماماً!